موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

من مهاجر غير شرعي لنجم سينمائي في ايطاليا

حكايات المهاجرين غير الشرعيين تملأها مواقف كثيرة منها الغريب ومنها الطريف، ومواقف محزنة وأخرى مفرحة، فالنسبة لهم هي مغامرة يخوضونها هربًا من حياتهم الماضية التي يرفضونها، لبداية حياة جديدة في بلد غريبة وسط مجتمع أغرب بالنسبة لعادات وتقاليد كل شخص منهم، لا يعرفون مصيرهم هناك إلا أنهم يقبلون بالمجازفة في سبيل الهروب من معيشتهم البائسة من وجهه نظرهم.
بداية المغامرة
يقول مصطفى محمد لـنبض العرب ، إنه كان يعمل في شركة مقاولات في مصر، وأراد أن يخوض مغامرة السفر إلى أوروبا، مضيفًا أنه توجه إلى محافظة القاهرة ومنها إلى دولة ليبيا.
وأضاف “مصطفى”، أنه عند وصلوه لدولة ليبيا تعرف على مجموعة من الأشخاص هناك، وهم الذين ساعدوه في ركوب المركب وكان عندها 20 شخصًا، مشيرًا إلى أنه ظل في عرض البحر لمدة 3 أيام حتى تعطلت المركب، واضطروا للاستعانة بمركب أخرى نقلتهم إلى دولة إيطاليا.
وتابع أنه توجه إلى ميلانو وكان في انتظاره صديق أخيه الذي ساعده في العثور على مسكن، مضيفًا أنه أتقن اللغة الإيطالية في عام واحد وعمل في أحد فنادق ميلانو، إلى جانب الالتحاق بأكثر من عمل آخر، مشيرًا إلى أنه تعرف على صاحب شركة كبيرة هناك وساعده في الحصول على إقامة شرعية والذي استطاع من خلالها العمل في شركات كثيرة.
وأضاف أنه تعرف على فتاة مصرية إيطالية تعمل في وزارة الصحة، وتزوجها وأنجب سوفيا وزين، وحصل على الجنسية الإيطالية.
ضربة حظ
ويقول “مصطفى” إن جوزيبي كابوتوندي أشهر مخرج تليفزيوني في إيطاليا، قابلني صدفة ورأى أن وجههي سينمائي، وعرض عليا دور في مسلسل بلوك 181، والتي تدور أحداثه حول مجموعة من الأشخاص مختلفة الجنسيات يعيشون في مجمع سكني واحد، وتدور بينهم الصراعات نظرًا لثقافتهم المختلفة.
وأوضح أن المخرج الإيطالي وجد شبهًا كبيرًا في الملامح بينه وبين الفنان العالمي عمر الشريف، فقرر اسناد دور عربي يرغب في مساعدة الآخرين في الغربة.
وأكد “مصطفى” أن المخرج الإيطالي أشاد بدوره في المسلسل وتوقع له مسيرة فنية مذهلة، مضيفًا أنه سعيد للغاية لتجسيده لهذا العمل وسط كوكبة كبيرة من الفننين الإيطاليين مثل: لورا أوسما، أليساندرو تيديشي، وسالمو مغني الراب.
وأضاف أنه حاليًا ينتهي من تصوير برنامج مقالب “لي ينه Le iene”، مع البلوجر ميلسا ساتا.
طموحه الفني
يقول “مصطفى” إنه يحلم بوجود فنانين مصريين على الساحة الفنية الإيطالية، ويتمنى تكرار تجربة عمر الشريف مرة أخرى، مشيرًا إلى أنه عرض عليه الكثير من الأدوار ولكنه رفضها لتمسكه بعقيديته الدينية والتقاليد المصرية التي لا تسمح بمثل هذه الأدوار.
تعالو نساعد بعض في إيطاليا
وأكد أنه كان يرغب في مساعدة المصريين بشكل خاص والعرب بشكل عام المتواجدين في إيطاليا، فاستغل السوشيال ميديا في مساعدة الآخرين من خلال إنشاء جروب “تعالو نساعد بعض في إيطاليا”، مؤكدًا أنه لاقى إقبالًا كبيرًا من المصريين والعرب، ومن خلاله قدموا مساعدات مادية وعينية ودينية كثيرة.
وأضاف أنه من خلال الجروب ساعد الكثير من الشباب المصريين في الحصول على مسكن وفرصة عمل، مضيفًا أن شباب الجالية المصرية ملقبينه بـ “القنصل”.
وأشار “مصطفى” إلى أن الجروب كان له فائدة كبيرة أثناء جائحة كورونا، نظرًا للتواصل المستمر بينهم، وتقديم كافة المساعدات المادية للفئة التي كانت تحتاج إلى ذلك، إلى جانب التنقل بين المدن لتقديم مساعدات للمصابين بفيروس كورونا من أدوية وأكل وشرب، مؤكدًا أن الجميع كان متكاتف لمساعدة الآخرين في ظل هذه الظروف الصعبة التي مرت علينا في إيطاليا.

اترك تعليقك