موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

حمامات فرعون ساونه ربانيه علي أرض مصريه

عصام صبري 

تمتلك سيناء العديد من العيون المائية التي لها أهمية تاريخية ومن أفضل المقاومات العلاجية في العالم، نظرًا لكونها تضم الكثير من العيون المائية الحارة التي لها أثر علاجي كبير لاحتواء مياها على الكبرتين التي تعمل على الشفاء من الأمراض الجلدية وأمراض العظام، ومن أهم هذه العيون حمامات موسى وحمام فرعون، وسنتحدث اليوم في سكاي نيوز عربية عن الأهمية التاريخية والعلاجية لحمام فرعون.
حمام فرعون
يقع حمام فرعون في الجزء الجنوبي لمدينة رأس سدر بمحافظة جنوب سيناء، على خليج السويس على بعد 250 كم من محافظة القاهرة، وعلى بعد 110 كم من مدينة طور سيناء و5 كم من مدينة أبو زنيمة.
يتواجد حمام فرعون داخل مغارة جبلية كبيرة يخرج منه نبع كبريتي تصل حرارة مياهه من 57 لـ 92 درجة مئوية، وتتصل به بركة يصل تدفق المياه بها لـ 3000 متر مكعب في اليوم الواحد، يغوص بها المرضى للاستشفاء بعيدًا عن الجبل لتجنب حرارته العالية، ومع بدء سخونة أجسادهم يبدأون في الاقتراب تدريجيًا من الجبل حتى يصلون إلى المغارة.
سبب التسمية بهذا الاسم
أكد مجدي شاكر كبير الأثريين بوزارة الأثار في تصريحات خاصة لـ نبض العرب ، أنه كثرت الأقاويل حول تسمية حمام فرعون بهذا الاسم، حيث يعتقد البعض أنه سمي بهذا الاسم لاستخدام الفراعنة له، والبعض الآخر يرى أن هذا الاسم سببه خروج جيش فرعون خلف سيدنا موسى عليه السلام، مضيفًا أنه لا أحد يعرف سبب تسمية حمام فرعون بهذا الاسم، فكل ما نسمعه هو مجرد اجتهادات فقط.
وأشار “شاكر” إلى أن سيناء تتوافر بها كافة المقاومات التي تحتاجها السياحة البيئة والعلاجية، نظرًا لاحتوائها على المناظر الطبيعية الخلابة والعيون الكبريتية، التي تفتقدها الكثير من الدول التي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على السياحة العلاجية، بالإضافة إلى احتوائها على جميع أنواع الصخور التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في سورة “فاطر”.
الأهمية العلاجية بعيون فرعون
يكشف الدكتور أحمد علي استشاري العلاج الطبيعي في تصريحات خاصة لـ نبض العرب، السر وراء الاستشفاء من العديد من الأمراض في عيون فرعون، قائلًا أن سر الاستشفاء يرجع لاحتواء مياه حمام فرعون على العديد من العناصر المعدنية مثل الصوديوم، الماغنسيوم، الكالسيوم، البوتاسيوم، السليكون، والأملاح المعدنية.
وتابع “علي”، أن الدراسات العلمية أثبتت أن هذه العناصر التي تحتويها مياه حمام فرعون، تساعد في الاستشفاء من أمراض العظام، الأمراض الجلدية والصدرية، وأمراض العيون.
وأشار استشاري العلاج الطبيعي إلى أن مياه عيون فرعون تعالج أمراض الجهاز العضلي الهيكلي، مضيفًا أنهم كأطباء يتعجبون من استشفاء حالات مرضية مستعصي علاجها نظرًا لتآكل المفاصل والعظام، وبالرغم من ذلك تسطيع مياه عيون فرعون في علاج المصابين بأمراض تآكل المفاصل والانزلاق الغضروفي، إلى جانب علاج التهاب الفقرات الروماتويدي وآلام العضلات.
الطمي سر الاستشفاء
وأضاف الدكتور أحمد، أن الحمامات الكبريتية نجحت في علاج الكثير من الأمراض الجلدية مثل الإكزيما والالتهابات الجلدية بفضل الطمي الذي يحتوي على الكثير من المعادن.
وفي ذات السياق، أكد زوار حمام فرعون، أن الطين المتواجد في المكان يعالج الكثير من الأمراض الجلدية مثل الالتهابات والفطريات والحكة.
ويقول أحمد سعد أحد زوار حمام فرعون في تصريحات خاصة لـ سكاي نيوز عربية، إن الأطباء عجزوا في علاج بثور ظهرت على جسده، ونصح بزيارة عيون فرعون، والذي يؤكد أنه بعد الاستحمام بها عدة مرات، استشفى من هذه البثور وخفيت تمامًا.

اترك تعليقك