موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

 بالفيديو الجان يشعل النيران..في منزل بالمنوفيه

 

عصام صبري 

حالة من الخوف والرعب تنتاب الناس عند اندلاع النيران داخل المنازل دون وجود أسباب واضحة لهذا الحريق، وأول متهم يتهمه الناس باشعال النيران هو الجان، وتتعدد الأقاويل بينهم فمنهم من يعتقد أن الجان يريد أن يسكن البيت بيقوم باشعال النيران لهروب أهل البيت منه وتركه له، والبعض الآخر يعتقد أن اندلاع النيران يحدث نتيجة لوجود شجار بين الجان وبعضهم على التواجد في المكان.
واليوم يتعرض أهالي قرية ابشيش التابعة لمركز الباجور بمحافظة المنوفية، لهذه الحالة من الخوف والفزع نتيجة اندلاع النيران بأحد المنازل دون وجود أي أسباب لنشوب حريق به، وكالعادة اهتم الأهالي الجان باشتعال النيران في المنزل.

وبدورنا كفريق لـ نبض العرب ذهبنا إلى القرية للتحقق من هذا الأمر الذي يفزع الأهالي، وهناك التقينا بـ محمود فتحي محمود سليم نجل صاحب العقار الذي يشتعل به النيران دون وجود أسباب، بسؤالنا عن الأمر قال إن منزلهم يتكون من 5 طوابق يسكنهم هو ووالده وأخيه، وقص علينا بداية الحكاية المرعبة قائلًا إن البداية كانت في شهر مايو الماضي حين اشتعلت النيران في البدروم ولم نجد أي سبب واضح لاندلاع الحريق ولم يخطر في بالنا أي شيء مخيف، مضيفًا أن الأمر أصبح مفزعًا حينما نشب الحريق في اليوم التالي في شقتي ومن بعدها في شقة أخي، موضحًا أن الأمر أصبح مريب للغاية.
الاستعانة بالمشايخ لمعرفة أسباب الحريق
وتابع “محمود” أن الأهالي في القرية عرضوا عليه الاستعانة بشيوخ لمعرفة أسباب اندلاع النيران في بيتهم، مضيفًا بالفعل استعنا بعدد من المشايخ وواظبنا على قراءة القرآن الكريم، مؤكدًا أن اشتعال النيران توقف لمدة 20 يومًا ولكن كانت المفاجأة بعودة اشتعال النيران مرة أخرى.
وأضاف “محمود” أنه فوجيء باشتعال النيران من الجديد في اشتعال النيران في إحدى غرف شق والده واستعان بالإهالي في إطفاء الحريق، متابعًا أن في اليوم التالي اندلعت النيران في عشة بالمنزل، وفي ذات اليوم نشب حريق في مظلة أمام البيت دون وجود أي تفسير لحدوث ذلك.
وأكمل أن في اليوم التالي اشتعلت النيران في إحدى غرف شقة والده وتم إطفاؤها، والغريب أن بعد مرور ساعة واحدة اندلع الحريق في ذات الغرفة ولكن هذه المرة اندلعت النيران بالبطاطين والمخدات والأثاث الخشبي.
رعب وفزع أهالي القرية
أكد محمد السيد أحد أهالي القرية، أن الأهالي ينتابهم حالة من الخوف والرعب بسبب اندلاع النيران بشكل مفاجيء وغير مبرر وعدم وجود أي أسباب واضحة لنشوب حريق، خاصة أنها بشكل متكرر، مضيفًا أن بعض الأهالي يمتنعون عن المشاركة في إطفاء الحرائق، اعتقادًا منهم أن الجان هو المتهم الوحيد في اندلاع النيران، وخوفًا من أن يأذيهم في حال إطفائهم للنيران.
الدجالين يستغلون الحادث للنصب على الأهالي
يقول فتحي محمود سليم صاحب المنزل، أن تكرار الحرائق في منزله فتح الباب لدخول الدجالين والمشعوذين لطلب المساعدة وتخليصهم من الجان مقابل أموال طائلة.
وأضاف “فتحي” أن بعض الدجالين أرجعوا سبب اندلاع الحرائق إلى أن أهل البيت قاموا بأذيه الجان، والبعض الآخر أرجع أسباب الحرائق إلى وجود لعنة وكنوز للجان أسفل العقار، مشيرًا إلى أنه دفع لهم أموال طائلة لطرد الجان دون جدوى.

ساحر يحرك الجان لاشعال النيران

يؤكد عبدالله محمد المعروف بـ “الصقر” راقي شرعي، أنه توجه إلى المنزل للوقوف على أسباب تكرار الحرائق، ويفسر تلك الحرائق بأن الجان أراد أن يسكن البيت ولكنه فوجيء بجان آخر يسكنه فنشبت حرب بينهما أدت إلى اندلاع الحرائق.
وأضاف الراقي الشرعي أنه لاحظ شيئًا غريبًا في البيت، وهو أن الحرائق تشتعل في الغرف التي بدأ في تحصينها بالقرآن الكريم، ويفسر سبب ذلك أن هناك ساحر يسيطر على الجان ويحركه ويأمر باشعال النيران.
وأشار “عبدالله” إلى أنه بدأ في تحصين البيت بالقرآن الكريم وسوف ينتهي من تحصينه بالكامل بعد 3 أيام، مضيفًا أن بعد ذلك سينتهي الأمر نهائيًا دون عودة مرة أخرى.

مفاجأة في رأي الأزهر

أكد الشيخ طه عبدالجليل عالم أزهري، أن ما يحدث من تكرار اشتعال للحرائق في البيت هو بفعل فاعل، وعليهم بمراقبة الأطفال المتواجدة في البيت، مؤكدًا أنه لا يوجد أي إثبات علمي من علماء الشريعة باشعال الجان للنيران.

اترك تعليقك