موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

محمد فؤاد يكتب. كورونا وثقب الأوزون

محمد فؤاد يكتب. كورونا وثقب الأوزون

كم مرة سمعتَ تلك الحكمة الشهيرة “مصائب قوم عند قوم فوائده”؟!.. من المؤكد كثيرًا؛ فهي كلمة تُقال منذ مئات السنين لكنها حقيقة وسوف يتضح ذلك من خلال سرد تلك المواقف،،

فإذا تعطَّلت سيارتك – لا قدَّر الله- أثناء سيرك بالطريق، عطلًا كبيرًا كحدوث حادث أو ما شابه ذلك، فهنا سيكون لذلك الحدث شقَّان، الشق الأول هو الضرر البالغ الذي سيصيبك من الناحية النفسية والاجتماعية والاقتصادية؛ لأنك سوف تتأخر عن عمل مهم، وسوف تنفق أموالًا طائلة وستحتاج وقتًا لإعادة سيارتك كما كانت، وبحق يكون ما حدث أزمة حقيقية أصابتك بالحزن والألم،،

بينما الشِّق الآخر، سيكون مختلفًا على النقيض، فتلك المصيبة التي لَحِقَت بك عادت بالنفع والفائدة على شخص آخر، وقد تكون فرصة وانفراجة حقيقة لذلك الآخر، مثل فريق الإنقاذ، وطلب “الونش”، وعمل إيراد وإكرامية للسائق وبعد ذلك فريق سمكرة ودوكو وميكانيكا وكهرباء، وشراء قطع غيار…. إلخ.. إنها بحق انتعاشه لأُناس آخرين..

كورونا وثقب الأوزون

هل اعتقدت ولو لوهلة أن يكون لوباء كورونا العالمي COVID-19 فائدة عظيمة تعود على كل العالم بالنفع؟!..
فبينما كان العالم بأسرهِ حائرًا ومهددًا من اتساع ثقب الأوزون، بالإضافة إلى إصابة ملايين البشر بسرطان الجلد والعمى والمياه البيضة؛ لتعرضهم لآشعة الشمس الفوق بنفسجية الضارة بسبب اتساع ثقب الأوزون خلال السنوات الماضية؛ أتت جائحة كورونا كبارقة أمل لكوكب الأرض،،

فتزامن مع ذلك الوباء غلق المصانع بأمريكا وإيطاليا وفرنسا وانجلترا وأوروبا وكل دول العالم، واتخذت الاحتياطات الاحترازية وتوقف عمل المنشآت التي تصدر التلوث البيئي، ومنعت الأبخرة والغازات ومنع تصاعد غاز كلورفلوركربون CFC..الذى يسمى غاز الفريون المستخدم في المكيفات والمبردات، فعندما يتصاعد إلى طبقة الأوزون ويتفاعل مع ذرات الأكسجين الثلاث المكون منها جزيء الأوزون؛ يتحلل وتتفكك ذرات الأوزون ويتسع الثقب، وتفقد تلك الطبقة أهميتها، وهى حماية الكائنات الحية على كوكب الأرض..فسبحان الله الخالق العظيم منظم ومسخر الكون كله الأرض والسماء والغلاف الجوي والبشر..

وإذا تأملت أكثر في تلك المعجزة الإلهية؛ تجد العالم الذي توقفت مصانعه بسبب كورونا خلال تلك الفترة الزمنية؛ يقوم ثقب الأوزون بالالتأم والالتحام بنسبة ٧٠٪، وسوف يلتأم كليا بمشيئة الله بنسبة 98٪، بحلول عام ٢٠٣٠، بعد اتباع وتطبيق الاتفاقيات العالمية بضرورة الابتعاد عن الملوثات البيئية، واستخدام الوقود النظيف الخالي من الكربون، مثل الغاز الطبيعي والهيدروجين الأخضر والكهرباء في رسائل النقل من السيارات والشاحنات والسفن والطائرات،،

وكذلك لابد على جميع البشر استخدام الطاقة الكهربائية المتولدة من مصادر الطاقة المتجددة، مثل الشمس والرياح والمياه والطاقة النووية السلمية، وما أجمل أن “تتحضر للأخضر” بالتوسع في زرع أشجار، حيث تتنفس ثاني أكسيد الكربون فتتخلص البيئة منه، ويُنتج غاز الأكسجين وما أحوج العالم إليه لاستنشاق الهواء النقي!..
ما أروع أن نوفر لأنفسنا بيئة نظيفة لننعم بالحياة فيها!.. فيا رب الخير لمصر ولكل الشركات الكبرى كشركة صان مصر وكل شركات الوطن.

اترك تعليقك