موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

بعد اغتيال أيمن الظواهري.. القاعدة إلى أين؟

كتبت: آية أبوشعير 

في الوقت الذي كان يطارد كافة أعضاء تنظيم القاعدة في كل دول العالم، فتحت لهم إيران ذراعيها وكانت لهم مرسى وملجأ آمن، وأصبحت طهران لها الكلمة النافذة على تنظيم القاعدة والغريب أن قيادات التنظيم كانوا يعملون على تنفيذ كافة قرارتهم وأوامرهم وكان ولائهم لها أكثر من وطنهم الأصلي، وكأنهم يردون الجِميل لطهران على احتوائها لهم وحمايتهم من العالم، ومن هنا أتخذت القاعدة من طهران عاصمة للتنظيم.

عبدالرحمن المغربي الملقب بـ “ثعلب القاعدة”

عبدالرحمن المغربي الملقب بـ ثعلب القاعدة”، وكان يعرف عنه الغموض الشديد، وبالرغم من توليه منصبًا حساسًا داخل التنظيم إلا أن الأمريكان خُدعوا فيه وصدقوا أنه أصبح ضمن تعداد الموتى كما أشيع.

مازالت حركة دخوله إلى إيران لغزًا غامضًا لم يعرف أحدًا عنه أي شيء، وكان كل ما يهم التنظيم إخفاؤه وإخراجه من دائرة الملاحقة، ليستطيع التفرغ إلى تنظيم نشاطهم ويكون له حرية الحركة والعمل على مخططاتهم.

وفي يناير 2021، فجر وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو في مؤتمر صحفي مفاجأة وهي أن عبدالرحمن المغربي يمارس دوره القيادي داخل التنظيم على الأراضي الإيرانية، ولم يُقتل مثلما أشاع من قبل.

وفي الوقت ذاته، عرض برنامج “مكافآت من أجل العدالة” التابع لوزارة الخارجية الأمريكية مكافأة تصل لـ 7 ملايين دولار مقابل الحصول على أي معلومة عن مكان وجود عبدالرحمن المغربي.

من هو المغربي ثعلب تنظيم القاعدة؟

عبدالرحمن المغربي اسمه الحقيقي محمد أباتي، لقب بـ “ثعلب القاعدة” نظرًا لشدة مكره ودهائه، ولد في 1 يوليو 1970 في دولة المغرب، وهو صهر زعيم القاعدة أيمن الظواهري.

أنضم “المغربي” إلى تنظيم القاعدة في شبابه، وتوالت المناصب حتى وصل إلى أهم منصب وظيفي في القاعدة وهو القائد المسئول عن شبكة السحاب الذراع الإعلامية المركزية للقاعدة.

وبالرغم من اعتقاد أمريكا اغتيالها له عام 2006 في باكستان، تولى دور نائب عطية الله الليبي مسئول الأقاليم “الأفرع الخارجية للتنظيم” في أغسطس 2010، وكان ذلك بناءً على رغبة “الليبي”.

وبعد مقتل “الليبي” أواخر 2011، تولى “المغربي” حقيبة مسئول الأقاليم، وفي عام 2012 تولى منصب المدير العام للتنظيم في أفغانستان وباكستان، ومن خلال كل هذه المناصب الرفيعة الذي تولاها داخل التنظيم، جعلته يحتل دور من أهم الأدوار داخل التنظيم ومنها الإطلاع على الرسائل الخاصة بـ أسامة بن لادن برفقة عطية الليبي ومصطفى أبو اليزيد.

وثيقة تكشف من هو القائد الجديد للقاعدة
الجدير بالذكر، أنه تم العثور على وثيقة مكتوبة منسوبة إلى عطية الليبي في 2014، تعهد فيها مع بعض قادة التنظيم أنه في حال وفاة أيمن الظواهري زعيم القاعدة، يبايعون أحد هؤلاء القاعدة وهم: أبي الخير المصري، أبي محمد المصري، سيف العدل، ناصر الوحيشي على التوالي، ومع الأسف قتلوا جميعًا ولم يتبقِ منهم غير سيف العدل.

وأكد الباحث عبدالغني مزوز، أن عبدالرحمن المغربي ضمن الأسماء المرشحة لتولي منصب القائد العام للقاعدة بعد مقتل أيمن الظواهري، خاصة أنه شارك في اتخاذ أهم القرارات التي غيرت الخريطة الجهادية في العالم، إلى جانب أنه عمل على إعادة إحياء نشاط التنظيم بعد تفكيك معسكراته بعد غزة الأمريكان لأفغانستان عام 2001.

وأشار الدكتور عمرو عبدالمنعم الباحث المتخصص في شئون الحركات الإسلامية والجماعات المتشددة، أن عبدالرحمن المغربي هو الأقرب لتولي منصب زعيم القاعدة بعد مقتل الظواهري، نظرًا لإشرافه على إرسال الرسائل المشفرة والاتصالات الهاتفية من الظواهري إلى القواعد التنظيمية حول العالم.

ياسين السوري ودوره في دعم القاعدة

ياسين السوري اسم اشتهر به القيادي عز الدين عبدالعزيز خليل، ولد عام 1982 بالقامشلي شمال شرق سوريا، انضم إلى القاعدة وأقيم في إيران عام 2005، وكان له دور كبير في توفير الدعم اللوجيستي لتنظيم القاعدة، حيث كان المشرف على عمليات نقل الأموال والمنضمين الجدد للتنظيم من كافة الدولة العربية إلى إيران، قبل توزيعهم إلى أفغانستان أو العراق أو غيرهما.

وأدرجت وزارة الخزانة الأمريكية ياسين السوري على لوائح الإرهاب عام 2011، وبذلك يعد أي تحويل مبالغ مالية باسم السوري تعتبر جريمة، ولم تكتفِ أمريكا بذلك فقط بل عرضت مكافأة 10 ملايين دولار لمن يكشف معلومات عنه.

وفي الوقت ذاته، ألقت إيران القبض على ياسين السوري وأنكرت وجوده على أراضيها محاولة منها للتهرب من مسئولية وجوده على أرضها.

العبدلي ودوره في استهداف مصالح أمريكا

السعودي سلطان يوسف حسن العارف الشهير باسم قتال العبدلي، من أبرز قادة التنظيم المقيمين في إيران، ولد عام 1986 بجدة بالمملكة العربية السعودية، وبعد سقوط حكم طالبان عام 2001 أتخذ من إيران مأوى ومأمن له، وكان العبدلي ذو شخصية غامضة لذلك لم تتوافر معلومات كافية عنه.

وتمثل دور العبدلي داخل القاعدة في استهداف كافة المصالح الأمريكية بجميع دول العالم، ولذلك فرض مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكية السابق عدة عقوبات عليه داخل إيران.

اترك تعليقك