موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

ما مدى القلق من صراع عسكري بين الصين وتايون ؟

كتبت: آية أبوشعير 

في أعقاب زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايوان، كشفت الصين عن خطط لإجراء مناورات عسكرية غير مسبوقة بالقرب من الجزيرة، مما أثار مخاوف من حدوث أزمة في مضيق تايوان.

وزارت بيلوسي الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي هذا الأسبوع، في تحدٍ لسلسلة تهديدات من بكين، التي تعد تايوان جزءاً من أراضيها، وحذرت من أنها ستعتبر هذه الخطوة بمثابة استفزاز كبير، وفقاً لتقرير لصحيفة «الغارديان».

مع احتدام التوترات في مضيق تايوان، ما هو الخطر المرتبط بالصين، وما مدى القلق الذي يجب أن نشعر به حول نشوب صراع عسكري؟

* كيف ردت الصين على زيارة بيلوسي لتايوان؟

أعلن الجيش الصيني عن تدريبات جوية وبحرية مشتركة بالقرب من تايوان، واختبار إطلاق صواريخ تقليدية في البحر شرق تايوان. وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية الصينية، ستتداخل ثلاثة من التدريبات الستة بالذخيرة الحية مع بحر تعده تايوان تابعاً لها. وقبل التدريبات، قالت تايوان إن 27 طائرة حربية صينية دخلت منطقة الدفاع الجوي الخاصة بها.

لم تكن تايوان أبداً جزءاً من جمهورية الصين الشعبية، وتقول إنها بالفعل دولة ذات سيادة ولا حاجة لإعلان الاستقلال. وترغب في الحفاظ على سلامة الوضع الراهن ولا تريد صراعاً، لكنها أكدت أنها ستدافع عن نفسها.

ووصفت وزارة الدفاع التايوانية التدريبات الصينية بأنها حصار جوي وبحري لتايوان.

وقال بليك هيرزينجر الخبير في سياسة الدفاع في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، «هذه خطوة كبيرة بالنظر إلى أن الحصار عمل حرب قانوني… أعتقد أنه يجب إبلاغ تايوان بأن هذا ليس الوقت المناسب لإثارة المزيد من الأمور».

تعرضت تايوان هذا الأسبوع أيضاً لسلسلة من الهجمات الإلكترونية، رغم أنه لم يتضح بعد من المسؤول عنها. كما أوقفت الصين، الشريك التجاري الأكبر لتايوان، عدداً من الواردات من الجزيرة.

* ما مدى القلق من التدريبات العسكرية الصينية؟

التدريبات بالذخيرة الحية هي اختبار لقدرة الجيش على أداء المهام في ظل ظروف تشبه إلى حد كبير الحرب الفعلية. في هذه الحالة، تم تصميمها لإظهار مستوى القوة التي يمكن أن تطلقها الصين ضد تايوان إذا قررت بكين السيطرة على الجزيرة.

يتفق الخبراء على أنه لا الولايات المتحدة ولا الصين لديهما الرغبة في تصعيد التوتر إلى الحرب. وفقاً لجوستين باسي، المدير التنفيذي لمعهد السياسة الاستراتيجية الأسترالي، من المحتمل أن تتم معايرة التدريبات العسكرية الصينية لتجنب التصعيد من الولايات المتحدة.

وقال هيرزنجر، إن الولايات المتحدة كانت حريصة للغاية على عدم التعبير عن دعمها لاستقلال تايوان، بالنظر إلى أن هذا هو «الخط الأحمر» للصين.

وأوضح: «في تعامل الولايات المتحدة مع تايوان، فإنهم حريصون دائماً على ضمان إيجاد التوازن الصحيح بين دعم تايوان، ولكن دون تشجيعها على فعل شيء من شأنه أن يتسبب في صراع أكبر».

وقالت أماندا هسياو، كبيرة المحللين الصينيين في «كرايسيس غروب»، إنه في حين أن التصعيد العسكري الصيني مثير للقلق، إلا أنه ليس رداً غير متوقع.

وتابعت: «من الواضح أن بكين تحاول التعبير عن اعتراضاتها الحازمة على زيارة بيلوسي، وهذا يعني أن الرد العسكري الذي تختاره الآن يجب أن يتصاعد بشكل واضح فوق الأنشطة العسكرية التي شاركت فيها سابقاً حول تايوان».

وأضافت: «أعتقد أن نية التدريبات العسكرية من المرجح أن تظهر القوة العسكرية».

وقالت صحيفة «غلوبال تايمز» الصينية، يوم الأربعاء، إن التدريبات تهدف إلى إظهار أن الجيش الصيني «قادر على محاصرة الجزيرة بأكملها».

* هل كان الوضع بهذا التوتر من قبل؟

كانت هناك عدة أزمات في مضيق تايوان، آخرها عام 1995، عُرف هذا الحادث باسم المضيق الثالث لأزمة تايوان، وأعقب إعلان الجزيرة أنها ستجري أول انتخابات رئاسية ديمقراطية. استعرضت الصين قوتها العسكرية مع أشهر من التدريبات العسكرية، بما في ذلك إطلاق الصواريخ على بعد 35 ميلاً من موانئ تايوان.

في حين أن هناك تاريخاً من العروض العسكرية في مضيق تايوان، قالت هسياو إنه يبدو أن التجارب الصاروخية التي خططت لها الصين رداً على زيارة بيلوسي ستكون أقرب إلى الجزيرة هذه المرة.

* ما الخطر بالنسبة للزعيم الصيني شي جينبينغ؟

منذ أن تولى شي السلطة في عام 2012، أوضح أن إعادة التوحيد مع تايوان على رأس جدول أعماله. ومع ذلك، يقول بعض الخبراء إن رد شي على زيارة بيلوسي من المرجح أن يكون حول القضايا المحلية في الصين بقدر ما يتعلق بتأكيد السلطة. يعاني البر الرئيسي للصين من أزمة متصاعدة أثارت الاحتجاجات والتباطؤ الاقتصادي الناجم عن سياستها الصارمة الخاصة بعدم انتشار فيروس «كورونا» واستمرار عمليات الإغلاق.

وقالت جينيفر هسو، الزميلة البحثية في معهد «لوي» الأسترالي، «عندما يتعلق الأمر بزيارة بيلوسي، فقد تكون هذه فرصة لشي جينبينغ لتحويل العدسة بعيداً عن القضايا المحلية والتركيز على الخارج كطريقة لتشتيت الانتباه».

وفقاً لجيد غوان، الخبير في السياسة الخارجية للصين في جامعة «دياكين»، من المحتمل أيضاً أن تتأثر تصرفات شي في الظهور بدافع قوي يرتبط بتايوان وضد الولايات المتحدة بالمؤتمر الوطني العشرين المقبل، وهو اجتماع يعقد كل خمس سنوات للإعلان عن تغييرات رئيسية في القيادة.

قال غوان، «شي يعرض نفسه كحامٍ لسيادة الصين ووحدة أراضيها، التي تعد تايوان جزءاً أساسياً منها… لذا لا يمكن لإدارة شي أن تبدو ضعيفة في المؤتمر الوطني».

اترك تعليقك