موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

كلمه السر (صناعة الرقائق) ماذا تريد الصين من تايوان ؟

تقرير: آية أبوشعير 

أثارت زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، لتايبيه غضب السلطات الصينية التي ردّت بإدانة وصولها وإطلاق مناورات عسكرية في المياه المحيطة بتايوان التي تعدها جزءاً من الصين.

ووفقاً لشبكة «بي بي سي» البريطانية، فإن بيلوسي هي أعلى مسؤولة أميركية تزور تايوان منذ 25 عاماً.

وتعد الصين تايوان مقاطعة انفصالية ستخضع في النهاية لسيطرة بكين مرة أخرى.

ومع ذلك، ترى تايوان نفسها كدولة مستقلة لها دستورها وقادتها المنتخبون ديمقراطياً.

أين تقع تايوان؟

تقع تايوان على بُعد نحو 100 ميل من ساحل جنوب شرقي الصين، ضمن ما تسمى «سلسلة الجزر الأولى»، والتي تبدأ شمال اليابان وتمتد جنوب غربي تايوان والفلبين قبل أن تعرّج نحو فيتنام، أي إن هذه السلسلة تتضمن مجموعة من الأراضي الصديقة للولايات المتحدة.

وإذا استولت الصين على تايوان، فإن بعض الخبراء الغربيين يتوقعون أنها قد تكون أكثر حرّية في استعراض القوة في منطقة غرب المحيط الهادئ، وربما حتى تهديد بعض القواعد العسكرية الأميركية، مثل تلك الموجودة في جزر غوام وهاواي.

لكنّ الصين تصر على أن نياتها سلمية بحتة.

هل كانت تايوان دائماً منفصلة عن الصين؟

تشير المصادر التاريخية إلى أن الجزيرة خضعت لأول مرة للسيطرة الصينية الكاملة في القرن السابع عشر عندما بدأت سلالة تشينغ الحاكمة في إدارتها. ثم في عام 1895 تخلت مملكة تشينغ عن الجزيرة لليابان بعد خسارة الحرب الصينية اليابانية الأولى.

واستولت الصين على الجزيرة مرة أخرى في عام 1945 بعد خسارة اليابان في الحرب العالمية الثانية.

لكن بعد ذلك، نشبت حرب أهلية في الصين القارية بين القوات الحكومية القومية بقيادة تشيانغ كاي شيك، والحزب الشيوعي الذي يتزعمه ماو تسي تونغ. وانتصر الشيوعيون في عام 1949 وسيطروا على بكين.

ونتيجة لذلك، فر تشيانغ كاي شيك ومَن بقي من الحزب القومي إلى تايوان، حيث حكموا لعدة عقود تالية.

وتشير الصين إلى هذا التاريخ لتقول إن تايوان كانت في الأصل مقاطعة صينية. لكنّ التايوانيين يشيرون إلى نفس التاريخ ليقولوا إنهم لم يكونوا أبداً جزءاً من الدولة الصينية الحديثة التي تشكلت لأول مرة بعد الثورة في عام 1911 -أو جمهورية الصين الشعبية التي تأسست في عهد ماو تسي تونغ في عام 1949.

وحالياً، هناك 13 دولة فقط تعترف بتايوان كدولة ذات سيادة.

وتمارس الصين ضغوطاً دبلوماسية كبيرة على الدول الأخرى لعدم الاعتراف بتايوان، أو القيام بأي شيء يلمّح إلى هذا الاعتراف.

هل تستطيع تايوان الدفاع عن نفسها؟

يمكن أن تحاول الصين تحقيق الوحدة مع تايوان بوسائل غير عسكرية مثل تعزيز العلاقات الاقتصادية.

لكن في أي مواجهة عسكرية، فإن القوات المسلحة الصينية ستفوق تلك الموجودة في تايوان.

تنفق الصين أكثر من أي دولة (باستثناء الولايات المتحدة) على الدفاع ولديها قدرات حربية هائلة، من القوة البحرية إلى تكنولوجيا الصواريخ والطائرات والهجمات الإلكترونية.

وفي صراع مفتوح، يتوقع بعض الخبراء الغربيين أن تايوان يمكن أن تهدف في أحسن الأحوال إلى إبطاء هجوم صيني، ومحاولة منع هبوط القوات البرمائية الصينية على الشاطئ، وشن هجمات حرب العصابات أثناء انتظار المساعدة الخارجية.

ويمكن أن تأتي تلك المساعدة من الولايات المتحدة التي تبيع الأسلحة لتايوان.

وطوال السنوات الماضية، كانت واشنطن دائماً ما تنتهج سياسة «الغموض الاستراتيجي» في هذا الشأن، ولم تكن تشير بوضوح لما إذا كانت ستدافع عن تايوان أو كيف ستدافع عنها في حالة وقوع هجوم.

لكن في مايو (أيار) الماضي، سئل الرئيس الأميركي جو بايدن عمّا إذا كانت الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان عسكرياً، ليجيب قائلاً: «نعم».

لماذا تعد تايوان مهمة بالنسبة لبقية العالم؟

الاقتصاد التايواني مهم للغاية.

يتم تشغيل الكثير من المعدات الإلكترونية المستخدمة يومياً في العالم -من الهواتف إلى أجهزة الكومبيوتر المحمولة والساعات ووحدات التحكم في الألعاب- برقائق إلكترونية مصنوعة في تايوان.

ووفقاً لأحد المقاييس، تهيمن شركة تايوانية واحدة، هي شركة «تايوان سيميكونداكتور» على أكثر من نصف السوق العالمية في صناعة الرقائق.

وقد يمنح الاستحواذ الصيني على تايوان بكين الفرصة لتقييد هذه الصناعة التي تحتاج إليها دول العالم كله.

اترك تعليقك