موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

كيف نفذت الولايات المتحدة اغتيال زعيم “القاعدة” أيمن الظواهري بسبب “شرفة منزله”؟ (مكافأة 25 مليون دولار وتخطيط منذ مايو)

تقرير محمد العزبي 

شكل أيمن الظواهري الذي قتل في ضربة أمريكية في أفغانستان، فجر اليوم الثلاثاء، وخليف أسامة بن لادن، لمنظر الرئيسي لتنظيم القاعدة لعقود عدة لكنه فشل في إعادة هذه الحركة الإسلامية المتطرفة إلى سابق عهدها عندما كان يقودها مؤسسها أسامة بن لادن.

وفجر اليوم الثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، رسميا، القضاء على زعيم تنظيم “القاعدة” نهاية الأسبوع الماضي بغارة أمريكية.
على الرغم من المكافأة الأمريكية البالغة 25 مليون دولار على رأسه، يبدو أن زعيم “القاعدة” أيمن الظواهري شعر بالراحة الكافية مع سيطرة طالبان على أفغانستان للانتقال إلى منزل في العاصمة الأفغانية كابل، حيث كان يظهر بانتظام في العراء على شرفته.
في حين أن الحكومة الأمريكية لم تتخل عن ملاحقتها لأحد مخططي هجمات 11 سبتمبر 2001 ووريث أسامة بن لادن، وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، فجر اليوم، إنه “بعد سنوات من تعقبه، أطلقت القوات المسلحة الأمريكية صاروخين من طراز “هيلفاير” من طائرة مسيرة تحلق فوق العاصمة الأفغانية، وضربت منزل الظواهري الآمن وقتلته”، حيث وصف المسؤولون الأمريكيون العملية بأنها مخططة بدقة مثل تلك التي قتلت بن لادن في مخبئه في باكستان في عام 2011.
وفق “فرانس برس”، لم يكن وجود زعيم الجماعة الجهادية العنيفة في أفغانستان أمرا مفاجئا، فمنذ استعادة حركة “طالبان” الإسلامية السيطرة على البلاد في أغسطس الماضي، شعرت “القاعدة” بمزيد من الشعور بالراحة في الداخل، كما يقول المحللون، لكن العثور على الظواهري كان لا يزال صعبا.
وصرح مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية للصحفيين بأنه “منذ عدة سنوات، كانت الحكومة الأمريكية على علم بوجود شبكة قيمنا أنها تدعم الظواهري”، لكن في هذا العام فقط علمت المخابرات الأمريكية أن أسرته وزوجته وابنته وأطفالها قد انتقلوا إلى العاصمة الأفغانية، بحسب ما نقلت “فرانس برس”..
وقال المسؤول إنهم “كانوا حذرين”، حيث مارسوا “مهنة إرهابية طويلة الأمد” لمنع أي شخص من تعقبهم لزعيم القاعدة، ومع ذلك، ظهر الظواهري في النهاية ولم يغادر.
وأضاف المسؤول: “تعرفنا على الظواهري في مناسبات متعددة ولفترات طويلة على الشرفة”، حيث تم تطوير خطة هجوم خلال شهري مايو ويونيو، إذ راقبت الولايات المتحدة باستمرار الإقامة متعددة الطوابق لفهم نمط حياة الأسرة.
وأوضح أنهم درسوا بناء المنزل بهدف ضرب الظواهري دون تهديد السلامة الهيكلية للمبنى، لتقليل المخاطر على المدنيين، كما وضع مسؤولو الدفاع والاستخبارات اللمسات الأخيرة على الخطة في يونيو، وتم تقديمها إلى بايدن بالبيت الأبيض في الأول من يوليو، باستخدام نموذج مفصل للسكن، كما كان يحدث قبل غارة بن لادن.
وأشار المسؤول إلى أن بايدن طرح أسئلة مفصلة حول الهيكل وقضايا الطقس والمخاطر على المدنيين، وأخيرا، في 25 يوليو، اتخذ بايدن القرار، وجرى اتخاذه مع انضمام كبار المسؤولين في مجلس الوزراء إلى الإحاطة النهائية، مرددا صدى اجتماع البيت الأبيض في 28 أبريل 2011 حيث قرر الرئيس الأسبق، باراك أوباما، نشر قوات العمليات الخاصة الأمريكية لدخول باكستان والحصول على بن لادن، حيث أنه في ذلك الوقت، كان بايدن نائب الرئيس، وأعرب عن شكوكه، وأشار في وقت لاحق إلى أن مخاطر حدوث أخطاء كبيرة، ولم يتم تحديد بن لادن بوضوح، ما كان قد يؤثر على العلاقات مع باكستان.
لكن مع الظواهري، لم تدخل القوات الأمريكية البلاد، وتم التعرف على الظواهري بوضوح، في حين أن العلاقات الأمريكية مع طالبان قريبة من الصفر، وفي نهاية المناقشة في الخامس والعشرين من الشهر، سأل بايدن – كما فعل أوباما قبل 11 عاما – كل مشارك عن وجهة نظره.
وأوضح المسؤول قائلا: “الكل أوصى بشدة بالموافقة على هذا الهدف”، وأعطى بايدن الضوء الأخضر، وشملت الضربة طائرة أمريكية بدون طيار، مسلحة بصاروخين من نوع “هيلفاي”ر دقيق التوجيه، تم إطلاقهما صباح يوم الأحد، بتوقيت كابل.
وأردف المسؤول: “إن الظواهري قتل على الشرفة”، في حين يبدو أن الصواريخ لم تكن من طراز “هيلفاير” العادية، والتي كان من الممكن أن تدمر متفجراتها الشديدة المنزل.
وفق “فرانس برس”، تظهر الصور الظاهرة للمبنى المقصوف عددا قليلا فقط من النوافذ في طابق واحد وقد تحطمت، والباقي سليم، ما يشير إلى الاستخدام المحتمل لنسخة غير متفجرة من “هيلفاير”، والتي تنشر سلسلة من الشفرات الشبيهة بالسكاكين من جسم الطائرة وتقطع هدفها ولكنها تترك الأشخاص والأشياء القريبة سليمة.
واستخدمت القوات الأمريكية ما يسمى بصاروخ “جينسو الطائر” أكثر من ست مرات لقتل قادة آخرين في الجماعات الجهادية دون الإضرار بالمارة، ولم يذكر المسؤول تفاصيل لكنه أعرب عن ثقته القوية بمقتل الظواهري وعدم إصابة أحد.
واستطرد: “أفراد عائلة الظواهري كانوا موجودين في أجزاء أخرى من المنزل الآمن وقت الغارة، ولم يتم استهدافهم عمدا ولم يتعرضوا للأذى”.
وأكد أن الضربة “توجه ضربة كبيرة للقاعدة، وستضعف قدرة الجماعة على العمل”، متابعا: “كما قال الرئيس بايدن باستمرار، لن نسمح لأفغانستان بأن تصبح ملاذا آمنا للإرهابيين الذين قد يلحقون الأذى بالأمريكيين”.
وكان الجراح المصري أيمن محمد ربيع الظواهري الذي قتل في ضربة أمريكية في أفغانستان، المنظر الرئيسي لتنظيم القاعدة لعقود عدة لكنه فشل في إعادة هذه الحركة الإسلامية المتطرفة إلى سابق عهدها عندما كان يقودها مؤسسها أسامة بن لادن.
وكان لطبيب العيون المصري البالغ 71 عاما دور محوري في الهجمات على السفارة الأمريكية في كل من كينيا وتنزانيا في العام 1998 وفي الاعتداءات الكبيرة على الولايات المتحدة في 11 سبتمبر 2001 التي تسببت بمقتل نحو ثلاثة آلاف شخص.
لكن خلال العقد الذي تولى فيه قيادة تنظيم القاعدة بعدما قتل بن لادن في عملية أمريكية في العام 2011 في باكستان، لم تستعد هذه الحركة دورها المحوري مع بروز تنظيم “الدولة الإسلامية” وهيمنته على أجزاء واسعة من العراق وسوريا وإعلانه دولة “الخلافة” فيها لفترة قبل دحره.
وفي حين كان محللون يشددون على أن الظواهري يتقدم في السن وبات بطيئا، بدا على أنه يحاول إعادة بناء التنظيم بشراكة مع حركة طالبان بعد سيطرتها مجددا على كابول في أغسطس الماضي.
وأعلن جو بايدن مقتل الظواهري في ضربة شنتها مسيّرة أمريكية في كابول إلى حيث انتقل قائد التنظيم المتطرف على ما يبدو بعدما توارى لسنوات عند الحدود الأفغانية الباكستانية “العدالة تحققت وتم القضاء على هذا الزعيم الإرهابي”.
ولد أيمن الظواهري في مصر في يونيو 1951 في عائلة مصرية ميسورة، وقد ترأس تنظيم “الجهاد” المحظور في مصر قبل أن ينتقل إلى السعودية ثم إلى باكستان وأفغانستان حيث التحق ببن لادن، وكان ينشط منذ سنوات شبابه الأولى في صفوف الإسلاميين المصريين.
كما نال شهادة في الطب من جامعة القاهرة عام 1974 قبل أن ينضم إلى منظمة “الجهاد” المتطرفة التي أصبح زعيمها في ما بعد. وقد أمضى ثلاث سنوات في السجن بتهمة الضلوع في اغتيال الرئيس المصري أنور السادات عام 1981 الذي اتهمت منظمة “الجهاد” بالضلوع فيه.
وشنت منظمة “الجهاد” بعد ذلك سلسلة من الاعتداءات في مصر في العام 1992 وقد حكم على الظواهري عام 1999 بالإعدام غيابيا.
وكان الظواهري أيضا الطبيب الشخصي لبن لادن ويعد ذراعه اليمنى وقد ظهر إلى جانبه في عدة تسجيلات مرئية بثت بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر 2001، كما أصدر الإنتربول مذكرة توقيف في حقه.
وكانت الخارجية الأمريكية رصدت مكافأة مالية قدرها 25 مليون دولار لأي شخص يدلي بمعلومات تؤدي إلى اعتقاله، وغادر الظواهري مصر نهائيا في منتصف الثمانينات ويرجح أن يكون مكث موقتا في السعودية والسودان والولايات المتحدة قبل أن يستقر في أفغانستان.
وأسس الظواهري مع بن لادن في بيشاور (باكستان) “جبهة تحرير المقدسات الإسلامية” في شباط/فبراير 1998، وعلى غرار بن لادن، توارى عن الأنظار بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 ونجا من محاولات عدة لاغتياله.
ورغم بروز تنظيم “داعش”، استمرت القاعدة بتشكيل تهديد أمني من خلال فروع لها قوية في اليمن وأفريقيا وشرق آسيا، ويصف محللون زعامة الظواهري على أنها مجلس استشاري أكثر منها قيادة مركزية متماسكة.
وكتب المحللان كولن كلارك واسفنديار مير في “فورين بوليسي” أن الظواهري “لم يشكل ربما حالة عبادة شخصية” مثل بن لادن إلا أنه كان خطيرا بالقدر نفسه على الولايات المتحدة، وتوفيت زوجته المصرية وابنه على الأرجح في القصف الأمريكي على أفغانستان في سبتمبر 2001.
ويذكر الصحفي والمحلل الباكستاني حميد مير الذي التقى الظواهري مرتين إنه تزوج مرة ثانية وإن زوجته أنجبت طفلة في 2005.
ويتمتع الظواهري بشخصية قوية ولا تخلو طباعه من الحس الشاعري بحسب الذين عرفوه. وكان والده طبيبا مرموقا وجده لجهة والده كان إمام الازهر. أما جده لجهة والدته فكان سفيرا وأحد أقربائه هو عزام باشا الأمين العام الأول لجامعة الدول العربية.
ولم يكن يتوانى عن تهديد أعدائه علنا وأبقى على تحالفه مع أطراف مثل حركة طالبان التي نفرت من تكتيكات تنظيم “داعش” التي تستهدف مسلمين أيضا.
وكتب كلارك ومير “دعوة الظواهري إلى الوحدة وعدم اهتمامه بالمزايدة في مجال العنف سمحا لتنظيم القاعدة بطرح نفسه أمام أنصاره ومجندين محتملين لصفوفه على أنه أكثر جبهة جهادية يمكن الوثوق بها في وجه تنظيم ‘الدولة الإسلامية’ “.
ويبدو أن عودة حركة طالبان إلى الحكم في أفغانستان أعطت تنظيم القاعدة أملا جديدا في تعزيز وضعه، وجاء في تقرير للأمم المتحدة في يوليو أن الظواهري أظهر في الفترة الأخيرة “قدرة وسهولة متزايدة في التواصل” مع حلفاء مقربين في إدارة حركة طالبان.

ورجح التقرير عدم إقدام الظواهري على شن هجمات على الصعيد العالمي على المدى القصير لتجب إحراج إدارة حركة طالبان، لكن التقرير أشار إلى أن “الظرف الدولي مؤات لتنظيم القاعدة الذي يسعى مجددا إلى فرض نفسه قائدا للجهاد العالمي”.

اترك تعليقك