موقع نبض العرب
جريدة و موقع إخبارى سياسى - اقتصادى - اجتماعى - فنى - رياضى - متنوع

“مصر هبة النيل”. ما مدى نظافة مياهه

مصر هبة النيل”. ما مدى نظافة مياهه

أسماء خليل تكتب

لم يكن مجرد نهر عادي لدى المصريين؛ إنه “نهر النيل” الذي قامت عليه الحضارة المصرية القديمة، قرى ومدن وأقاليم وأقطار، كلها تكونت بفضل استقرار قدماء المصريين على ضفاف النيل، بدلا من حياة التنقل والترحال فوق الهضاب بحثا عن حفنة ماء.. إنه النيل الذي جلب الماء والخير والنماء والتربة الطينية الطميية الخصبة، مما أدى إلى غرس المصري البذور والجلوس أمامها يرعاها كي تكبر وتكبر معها أحلامه؛ فكان الاستقرار.. قال “هيرودوت” عن النيل: “مصر هبة النيل”، بل إنَّ النيل هبة لمصر ولكل المصريين، قامت عليه الحياة بأكملها وما تزال، وكم من مرة واجهته تحديات ليقل مائه، ولكنه ظل صامدًا،،

مدى نظافة مياه نهر النيل

قام مجموعة من العلماء الروس تزامنًا مع علماء مصريين في مجال علم الفيزياء، بإجراء مجموعة من الأبحاث بتحليل مياه نهر النيل، و مقارنة بمدى نظافة تلك المياه إذا تم مقارنتها بأى مياه عذبة بالعالم،،

كانت النتائج مبشرة لكل المصريين، حيث لم تثبت الأبحاث نقاء مياه نهر النيل وفقط، بل وأن تلك المياه أنقى وأصفى من مياه أكثر بلاد العالم، وقد تم إجراء تلك الدراسات لأهمية النهر ومياهه بالنسبة للمصريين،،

لم يكتفِ العلماء المصريين بتلك الأبحاث ونتائجها؛ بل قاموا بإجراء الكثير من الأبحاث، فاتضح أن مياه نهر النيل لما تحويه من 32 عنصرًا كيميائيا، جميعها تركيزها أقل مما هي عليه بأقطار العالم، وعلي ذلك يعتبر نهر النيل بما به من مياه من أنظف مياه الأرض،،

النقاء من الجنوب إلى الشمال

ينبع نهر النيل من بحيرة تانا جنوب مصر، إلى البحر المتوسط شمال مصر؛ ولهذا أخذ العلماء عينات الماء من جنوب مصر إلى أسوان، ومن العاصمة “القاهرة” إلى عروس البحر الأبيض المتوسط “الإسكندرية” شمال مصر؛ لكي تكون نتائج الدراسات غاية بالدقة، وخلال تلك الأبحاث حدد العلماء العناصر الكيميائية ودرجة تراكمها، لكي يسهل عليهم معرفة الحالة البيئية للنهر،،

التنشيط النيوتروني

تمت الاختبارات في مختبر الفيزياء النيترونية، وتمت الدراسات على المياه نفسها بالإضافة إلى رواسب القاع، وكذلك التربة الموجودة على ضفافه، وكانت وسيلة الباحثين في أبحاثهم، تلك الطريقة المُسماه ب“التنشيط النيترونية،، كل ذلك يستحقه النيل وأكثر؛ فالمصريون يعتمدون علبه بنسبة 97٪من استيفاء حوائجهم وسد عوزهم.

وقد قام باحثون – سابقًا – بجامعة تكساس الأمريكية، بإجراء مجموعة من الأبحاث لمدى معرفة توقيت نشأة النيل، ولأي العصور والحب الزمنية يعود؟!.. وخلصت نتائج أبحاثهم أنه على الأرض من حوالي 6إلي 10 ملايين عامًا، وأنه موجود منذ عصر الميوسين، وقد أثبت ذلك فيما بعد الكثير من علماء الجيولوجيا ،،

وجدير بالذكر، أن نهر النيل جري مارا بدول حوض النيل، منذ أكثر من 30مليون سنة، لا يكل ولا يمل من منح الإنسان والحيوان والنبات أهم سر من أسرار الحياة..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقك